رأي

د. أحمد رفيق عوض

معنى أن تتفاوض مع الاسرائيلي

والتفاوض مع الإسرائيلي يثير السخرية والعجب، لأنه يتحول في لحظة ما إلى حوار طرشان حقيقي، وخاصة في الحالات التي لا يريد فيها المفاوض الإسرائيلي أن يقدم شيئًا أو يقول شيئًا

التفاوض مع الإسرائيلي مرير ومقلق ومفاجئ ومثير للسخرية والعجب، هو مرير لأنه قد يدور عدة ساعات بلا نتيجة وبلا هدف أيضًا، فهناك آليات معينة يعرفها كل مفاوض محترف يستطيع من خلالها أن يفرغ كل محادثات من معناها ومبناها، كأن يطيل مسألة التعريفات ويحيلها إلى معانيها القانونية والاجتماعية والفروقات الدقيقة بينها، أو أن يركز على قضايا هامشية جدًا كمكان انعقاد المحادثات، وشكل المائدة، واللغة المستعملة وباقي البروتوكول المعمول بها، أو قد يتم التركيز على مسألة ثانوية قبل مناقشة المسائل الجوهرية، المتعلقة بها والمؤدية إليها، مما يوجب العودة في كل مرة إلى تلك المسائل، الأمر الذي يربك مجرى المفاوضات، أو أن يتم وضع آلية مفاوضات تناقش فيها كل المسائل دفعة واحدة، وتطرح فيها كل الأسئلة، أو على العكس من ذلك تماما، كأن يتم وضع آلية مفاوضات يتم فيها طرح قضية واحدة ويمنع طرح أي قضية اخرى.

"التفاوض مع الإسرائيلي مقلق"

 والإسرائيلي ماهر جدا في إدارة مفاوضاته، فهو يختار الشكل الأنسب لطرح القضية التي يود ربحها، وهو من خلال ذلك لا يعتمد على الحق وإنما يعتمد على أسلوب إدارة المفاوضات. وهكذا فعل القوي دائما في كل مراحل التاريخ، ومن عجب أن ترى أنه عندما ينهار هذا القوي فلا تجري معه مفاوضات وإنما يوقع دائما على وثيقة استسلام.

 والإسرائيلي يميل دائما إلى تجزئة كل قضية إلى عناصر أولية، ويناقشها كلا على حدة، اعتقادًا منه أنه سيحقق ربحا ما في كل جزئية، فإذا جمع أرباحه على ضالتها فسيجد أنه حقق ربحًا على حساب الحقيقة أو الواقع، ويعتبر أن هذا الربح كان حصيلة مهارة إنسانية لا تعتمد فقط على القوة العسكرية، إنه بذلك يحقق ما لا يفعله الغزاة عادة، أولئك الذين لا يفاوضون إلا في حالات الضعف.

والتفاوض مع الإسرائيلي مقلق باعتباره يجعل من الحقائق أوهامًا، ومن المسلمات قضايا بحاجة إلى برهان، ومن التاريخ حكاية أخرى، وهو يرى أن الحقيقة لا تمتلك وجها واحدا ، أو أن للتاريخ وجهة محددة، أو أن النشاط الإنساني بعامة يؤدي إلى نتيجة إيجابية.

 يقلقك أن الإسرائيلي يرى في الأشياء ما لا تراه، ويرى في التاريخ ما لا تراه، تستغرب أن يقول لك الإسرائيلي وهو يهتز من الثقة أن فلسطين كانت أرضا بلا شعب، وأن الشعب الفلسطيني غير معرّف، وأن هذه الأرض أعطيت لليهود بوعد إلهي، وعلى الرغم من سذاجة هذه الاوهام وعدم دقتها العلمية والدينية إلا أنها تتحول إلى حقائق عنده عليك أن تناقشها. إنه يجرك إلى منطقته المعتمة، إنه عمليا يجرك إلى لا وعيه، إلى هواجسه، وعليك في هذه الحالة أن تلطف من غلوائه، وأن تستعمل أدواته أيضا. 

"ويفاجئك أن يتبنى الإسرائيلي قضيتك"

يقلقك أن الحقيقة التي يؤمن بها الإسرائيلي تأتي من فضاء مختلف ومن قاموس مختلف، ويقلقك أن يناقشك الإسرائيلي عن الواقع بوعي غير واقعي، ويقلقك أن يرى الإسرائيلي في نفسه خصما وحكما للتاريخ في آن واحد. إنه دائما متوجس من كل شيء، من كل حقيقة من كل واقعة، ومن كل وثيقة.

 يقلقك جدا أن تعيد شرح بديهيات انتهى العالم من نقاشها، مقلق أن تناقش إسرائيليا قد يقول لك على حين غرة لماذا تعتقد دائما أن الشمس تشرق من جهة الشرق .

في هذه الحالة عليك أن تثبت له أن الشمس كانت ولم تزل تشرق من تلك الجهة، وإذا كنت حسن الحظ دائما، فقد يقتنع هذا الإسرائيلي بسرعة. والتفاوض مع الإسرائيلي مفاجئ إلى درجة الإرباك الحقيقي، فما تراه أنت بالإطار العام والصورة الكلية، يراه هو مجزئا، وبهذا يكون أقدر على رؤية التفاصيل الصغيرة والزواية المعتمة.

 إن كل مفاوض فلسطيني فوجئ تماما من حجم المعلومات الدقيقة الهائلة التي يمتلكها المفاوض الإسرائيلي حول شراء الأراضي داخل الخط الأخضر، وحول تهجير المواطنين عام 1948، وحول منابع الأنهار ومصادر المياه وأحواضها، والاتفاقات السرية مع أطراف عديدة. وأكثر من هذا، فالإسرائيلي يرى نواقصنا وعيوبنا أكثر منا، وهو يتتبع سقطاتنا وأغلاطنا ويحللها ويصنفها ويخرج منها بنتائج، والمشكلة هنا أن التفاوض مع الإسرائيلي يقدم نفسه على أنه "الغربي" المتنور.

ويفاجئك أن يتبنى الإسرائيلي قضيتك، فيقول لك إنه الطرف الوحيد الذي يمنحك كيانا مستقلاً، ويفاجئك إنه يريد الانفصال عن رائحة جسدك ولكنه يريد ماءك الذي تستحم به ويفاجئك أنه يريد منك أن تؤمن بوجوده وحقه في الحياة في اللحظة التي يقدم هو فيها بذبحك أو تجويعك أو إنكار وجودك، ويفاجئك أنه يريد دخول مناطقك الروحية "لينظفها"، من أي مشاعر كره أو حقد أو رفض له، فيما يفاجئك انه يريد  تقديم صورته إليك كما يريد هو، لا كما تريد انت ولا كما هي على أرض الواقع، و يفاجئك تنوره و ليبراليته وفي ذات اللحظة يفاجئك تعصبه الاعمى الذي لا يرى الا نفسه ، يفاجئك انه ينسحب من مدينة رام الله و لكنه يقطع الطريق اليها، يفاجئك الاسرائيلي دائما انه غير واثق ابدا مما تم التوصل اليه..

"كل مفاوض هو ملك إسرائيل و "الرائي" فيها"

والتفاوض مع الإسرائيلي مثير للسخرية والعجب، فكل مفاوض هو ملك إسرائيل و "الرائي" فيها ، وعليه أن يحقق حلم الأجيال في فلسطين واسبانيا وايطاليا والنمسا، وبهذا الصدد فإن كل إسرائيلي الآن يعتبر أنه ينتمي إلى جماعة شديدة الذكاء، بالغة الحكمة، قامت بمعجزة القرن العشرين أو معجزة الأجيال كلها، وأن الدولة التي أقامها كانت حصيلة ألفي عام من الحنين والصبر والتضحية والتدبير، وبالتالي فإن المفاوض الإسرائيلي يأتي مثقلاً بالكثير من الأعباء الشخصية والحزبية والتاريخية، ويتنافس المفاوضون في التقصي والتحري، ويتنافسون في مناقشة تفاصيل التفاصيل، وإعادة رسم الخرائط ومناقشة المستندات، والبدء من جديد في كل مرة، ورغم وجود فروق حقيقية بين الإسرائيليين ووجهات نظرهم، إلا أنهم يتفقون في هذا الميل إلى التنافس على الدقة والتنطع فيها ..

ومن السخرية هنا أن ينظر إليك الإسرائيلي على أنك لا تستطيع المتابعة ولا التركيز، وإنك إذا جعت قل انتباهك، وإذا جلست جميلة فإنك تهتز، وإذا نمت في فندق فاخر فإنك ستكون ألين جانبا، وأنه إذا فاوضك من أمر يوما بسجنك فستتحول تلقائياً إلى أن تكون الجانب الأضعف، وأنه إذا منحت امتيازات معينة فأنك ستكون مفاوضا سهلا.

والتفاوض مع الإسرائيلي يثير السخرية والعجب، لأنه يتحول في لحظة ما إلى حوار طرشان حقيقي، وخاصة في الحالات التي لا يريد فيها المفاوض الإسرائيلي أن يقدم شيئًا أو يقول شيئًا. هنا تتحول القاعة إلى حظيرة دجاج يُقال فيها كل شيء ولا يُقال شيئا.

 والمفاوض الإسرائيلي خبير بذلك، وهو ما يدعونه باللغة العبرية "بلبول بيتسيم" أي خلط بيض، وهي ترجمة حرفية للتعبير العبري، وقد تعني بالتعبير الاصطلاحي اللعب بالخصيتين أو "طق الحنك" كما نقول بالعربية، وعندما يقوم المفاوض الإسرائيلي بذلك، فهو يعلم أن الطرف الثاني غير قادر أو أنه لا يرغب بالانسحاب من هذا الحوار لأسباب سياسية وغيرها، وبالتالي فإنه يقوم بذلك مرتاح البال والضمير.

هذا ما ورد في روايتي آخر القرن التي صدرت للمرة الاولى عن اتحاد الكتاب الفلسطينيين سنة 1999 و المرة الثانية عن دار الرعاة سنة 2014.

● الكاتب رئيس مركز القدس للدراسات المستقبلية - جامعة القدس

bar_chart_4_bars مقالات متعلقة

نتنياهو يلجأ الى الضبابية - ماذا يريد من...

2024/07/19 17:20

صفقة التبادل في مهب السياسة الداخلية في...

2024/07/19 16:34

الطبيب الفلسطيني واقتتال المنظومات...

2024/07/03 15:47

غير العرب وغير المسلمين

2024/06/29 16:53

زيارة غالانت لواشنطن وسؤال الحرب على لبنان

2024/06/28 01:58