رأي

د. أحمد رفيق عوض

بلينكن في المنطقة؛ شريك بزي وسيط

سيحاول بلينكن في زيارته التي تبدأ اليوم بيع بضاعة فاسدة كالعادة.. لكن التطبيع مع إسرائيل لم يعد ورقة ضغط أو ورقة اغراء، والجانب العربي أدرك انها نسخة معدلة من الاستسلام المجاني، أما صفقة التبادل فهي فخ آخر ليس إلاّ | د. احمد رفيق عوض عن الزيارة
تصوير: الأناضول

لم تستطع الادارة الامريكية على الاطلاق ان تنفذ وعدا أو تحافظ على سياسة منذ السابع من أكتوبر الماضي حتى يومنا هذا. تراجعت الإدارة الأمريكية في كل مرة، وبلعت أقوالها تماما، ولم تكتف بذلك، بل تبنت الرواية الاسرائيلية وطبقتها ودافعت عنها، وكان من المدهش ان يتحول موظفو البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية الى مدافعين عن السياسات الاسرائيلية مهما كانت فظيعة أو متوحشة.

ومنذ السابع من أكتوبر الماضي وحتى يومنا هذا، اتضح لكل ذي عينين إلى أي حد يمكن ان يصل الدعم والتبني الامريكي للعدوان الاسرائيلي على شعبنا. ولم تكتف الولايات المتحدة بدعم اسرائيل بالسلاح والموارد البشرية والتكنولوجيا والتغطية السياسية والاخلاقية ، بل تحولت الى مقاتل شرس ضد القانون الدولي والهيئات الدولية، فكان هجوم بايدن على محكمة العدل الدولية، وكان مشروع الكونغرس لمعاقبة محكمة الجنايات الدولية وقضاتها وملاحقتهم في كل المجالات الى ما يرقى الى تهديد على الحياة وعلى مصدر الرزق والاغتيال المعنوي، واتفقت الولايات المتحدة على تحجيم وتهشيم المحكمتين الجنائية والعليا الدوليتين، كذلك فعلت إسرائيل تجاه وكالة الغوث الاونروا باعتبارها منظمة ارهابية، وهذا يعني ان امريكا واسرائيل اتفقتا على مواجهة الهيئات الدولية وإسقاط القانون الدولي الإنساني، وهو تصرف سيتم تقليده من كل صاحب قوة، وبالتالي يتحول العالم إلى غابة حقيقية.

واشنطن تحولت الى تحولت الى مقاتل شرس ضد القانون الدولي والهيئات الدولية | تصوير: UN

 إن ما فعلته أمريكا وتفعله حتى الآن انما هو سقوط  مروع لسياستها ولكل ادعاءاتها الكاذبة، ورغم تلك الأكاذيب ورغم ضعف الإدارة الأمريكية وتبنيها ودعمها لكل مواقف اسرائيل وسياساتها لأسباب لاهوتية واستعمارية معا، ولإمتلاك  اللوبي الصهيوني القدرة على توجيه الادارة الأمريكية بما يخدم المصالح الاسرائيلية، فليس سرًا ان كثيرا من المؤثرين السياسيين في أمريكا يتلقون الدعم المالي والسياسي والإعلامي من ذلك اللوبي الضخم والمتشعب، رغم كل ذلك فإن أمريكا تقدم نفسها على أنها الوسيط والراعي لعملية التسوية، وهذا أيضا كذب واضح، فأمريكا ليست وسيطا ولا راعيا على الإطلاق، فهي شريك كامل الشراكة في هذا الصراع، وأهدافها و إجراءاتها وسياساتها لا تخفى على عاقل.

وبهذا الصدد فإن زيارة بلينكن للمنطقة هذا الأسبوع للمرة الثامنة أو السابعة لن تختلف عن سابقاتها على الإطلاق، فهو سيحاول بيع بضاعة فاسدة كالعادة، فالتطبيع مع إسرائيل لم يعد ورقة ضغط أو ورقة اغراء، واليمين المتطرف الإسرائيلي لم يعد بحاجة الى ذلك، كما ان الجانب العربي أدرك ان التطبيع ليس إلا نسخة معدلة من الاستسلام المجاني للسياسة الاسرائيلية، كما ان الكلام عن مسار ذي مصداقية لحل الدولتين إنما يُراد به شراء الوقت الى الأبد.

أمريكا ليست وسيطا ولا راعيا على الإطلاق | تصوير: الأناضول

أما الكلام عن صفقة تبادل ووقف إطلاق النار فهو أيضا لا يتعدى فخ آخر لتحرير بعض الأسرى الإسرائيليين ليس إلا، فالتفاوض المؤدي الى أفق سياسي تخشاه إسرائيل وتخشاه أمريكا بذات الوقت لأنه هذا يعني هزيمة حقيقية لإسرائيل، والكلام عن اليوم التالي، وهو مصطلح اسرائيلي بامتياز ،لا يتضمن وجود السلطة الوطنية ولا حركة حماس معا، بل يشير ذلك الى البحث عن مقاول مقبول لإدارة الضفة وغزة كلا على انفراد، إذ ان أمريكا لحست كلامها عن تعزيز وتنشيط السلطة الوطنية وتقويتها، وخضعت لرؤية متطرفي الحكومة الإسرائيلية بتفكيك الجغرافيا والديموغرافيا الفلسطينية في آن معا.

ما الذي يمكن لوزير الخارجية الأمريكية ان يقوله هذه المرة بعد اشتراك خلية أمريكية في مذبحة النصيرات وسقوط اكثر من مئتي شهيد هناك، دون ان يثير ذلك العالم كله، وكان كل هؤلاء الاقمار مجرد أضرار جانبية، أو أنهم سقطوا لمجرد وجودهم في بيئة حضرية كما قال مسؤول اسرائيلي .

ما الذي يبحث عنه وزير الخارجية الأمريكي في أنقاض غزة؟ هل ينتظر استسلام الشعب الفلسطيني مثلا؟! وهل ينتظر هدايا مجانية؟! أم هل جاء بتهديد جديد اخر؟!

● الكاتب رئيس مركز القدس للدراسات المستقبلية - جامعة القدس

bar_chart_4_bars مقالات متعلقة

استقالة غانتس؛ حكومة في حقل ألغام - هذه...

2024/06/09 23:53

الغريب في مقولة أن إسرائيل لم تحقق أهدافها...

2024/06/07 19:38

إعلام التضليل وإعلام التطبيل وإعلام...

2024/06/05 11:43

والحرب لا تنتهي...

2024/05/31 18:11

اسرائيل تصطدم بالصخور - تبدأ الحرب لأسباب...

2024/05/28 21:56